جهاز السيسموغراف خلال تسجيل موجات زلزالية
جهاز السيسموغراف خلال تسجيل موجات زلزالية

ضرب زلزال بقوة 6.9 درجات على مقياس ريختر جزيرة مينداناو الفلبينية السبت ما أدى إلى صدور تحذير وجيز من موجات تسونامي.

وقالت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية إن الزلزال وقع جنوب شرق مدينة دافاو على عمق 59 كيلومترا بعد أسبوع من كارثة تسونامي تسببت في مقتل أكثر من 400 شخص في إندونيسيا المجاورة.

وقد حذر مركز التحذير من تسونامي في المحيط الهادئ من أن "موجات تسونامي خطرة جراء هذا الزلزال ممكنة" على طول سواحل إندونيسيا والفلبين.

على صعيد متصل، لقي أربعة أشخاص مصرعهم السبت إثر انهيارات أرضية وتم إجلاء آلاف من منازلهم بعد أن اجتاحت عاصفة جزر الفلبين الوسطى، وفقا لما ذكره مسؤولون.

وتقع الفلبين وإندونيسيا على ما يسمى بحزام النار، وهي منطقة واسعة في المحيط الهادئ تنشط فيها الزلازل والانفجارات البركانية.

وفي عام 2013 لقي أكثر من 220 شخصا مصرعهم في الفلبين إثر زلزال بقوة 7.1 ضرب الجزر الوسطى وتسبب في تدمير كنائس تاريخية وأضرار مادية أخرى.

 

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟