رئيس مكتب الإدارة والموازنة ميك مولفاني
رئيس مكتب الإدارة والموازنة ميك مولفاني

حذر مدير الموازنة في البيت الأبيض مايك مولفيني الأحد، من أن الإغلاق الجزئي للحكومة الذي يشل واشنطن قد يمتد إلى العام المقبل وولاية الكونغرس الجديد.

وقال مولفيني لشبكة "فوكس نيوز" الإخبارية الأميركية إن "من الوارد جدا أن يستمر هذا الإغلاق إلى ما بعد الثامن والعشرين من كانون الأول/ديسمبر الحالي، وحتى ولاية الكونغرس الجديد".

ويأتي الإغلاق الجزئي للإدارة الأميركية بسبب استمرار الخلاف بين الكونغرس والرئيس دونالد ترامب حول تخصيص أموال لبناء جدار على الحدود مع المكسيك.

وهذا الإغلاق الجزئي هو الثالث هذا العام علما بأن الحزب الجمهوري الذي ينتمي إليه الرئيس الأميركي لا يزال يتمتع بالأغلبية في مجلسي الشيوخ والنواب. لكن اعتبارا من 3 كانون الثاني/يناير ستنتقل الأغلبية في مجلس النواب إلى الحزب الديموقراطي.

ويبدو التوصل لاتفاق حول الموازنة لإنهاء الإغلاق الذي أجبر وكالات حكومية عدة على وقف العمل منذ السبت، بعيد المنال، بعدما أرجأ مجلس الشيوخ الأميركي السبت إلى ما بعد عيد الميلاد المفاوضات الرامية لإقرار قانون للانفاق الفدرالي.

وكان ترامب الذي ألغى عطلة مقررة في فلوريدا من أجل متابعة المفاوضات في واشنطن أصر على تخصيص خمسة مليارات دولار لبناء جدار عند الحدود مع المكسيك بهدف منع الهجرة غير الشرعية، وهو ما يرفضه الديموقراطيون بشدة.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟