باتريك كامرت
باتريك كامرت

وصل كبير مراقبي الأمم المتحدة لليمن إلى عدن السبت بعد يوم على مصادقة مجلس الأمن الدولي بالإجماع على إرسال مراقبين مدنيين إلى هذا البلد بهدف تأمين العمل في ميناء الحديدة الاستراتيجي والإشراف على إجلاء المقاتلين من المدينة.

ويسمح القرار الأممي بإعداد ونشر، لفترة أولية تمتد 30 يوما اعتبارا من تاريخ تبني القرار، بعثة للبدء بأعمال مراقبة بقيادة الجنرال الهولندي المتقاعد باتريك كامرت الذي يرافقه وفد صغير من المراقبين.

وذكر مسؤول يمني أن العسكري الهولندي المتقاعد سيلتقي في عدن، مقر الحكومة الحكومة المعترف بها دوليا، قادة يمنيين قبل أن يتوجه إلى صنعاء ثم إلى الحديدة وهما مدينتان تخضعان لسيطرة المتمردين الحوثيين.

وتحدث دبلوماسيون عن إمكان نشر 30 إلى 40 مراقبا في الحديدة وأنحائها، على أن يكونوا مدنيين يتمتعون بخبرة عسكرية، لضمان وقف العمليات القتالية وتأمين إيصال المساعدة الإنسانية.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟