سيارات أميركية من نوع دودج في تنتظر تصديرها إلى الخارج
سيارات أميركية من نوع دودج في تنتظر تصديرها إلى الخارج

أعلنت الحكومة الصينية الجمعة أنها ستعلق في الأول من كانون الثاني/يناير ولثلاثة أشهر، الرسوم الجمركية الإضافية التي فرضت على السيارات وقطع الغيار المستوردة من الولايات المتحدة، في إطار الهدنة التجارية التي أعلنها البلدان.

وكانت بكين قد رفعت نسبة رسومها الجمركية هذا الصيف من 10 إلى 35%، ردا على تطبيق زيادة على رسوم جمركية فرضتها واشنطن على منتجات صينية مستوردة إلى الولايات المتحدة تبلغ قيمتها حوالى 50 مليار دولار.

وكان الرئيس دونادل ترامب قد قال الأسبوع الماضي إن المفاوضات الهادفة لنزع فتيل النزاع التجاري مع الصين "في أحسن حال".     

​​واتفق ترامب ونظيره الصيني شي جينبينغ على هدنة تجارية مدتها 90 يوما من أجل إيجاد حل أكثر استدامة للنزاع المكلف، لكن مذاك تضاربت الأجواء، ما انعكس على البورصات العالمية.

وتبادلت الولايات المتحدة والصين هذا العام فرض رسوم تخطت قيمتها الإجمالية 300 مليار دولار ما أدخلهما في نزاع تجاري بدأ يقلص أرباح الطرفين.

وانتعشت الأسواق بعد الاتفاق الذي أبرم خلال لقاء جمع الرئيسين على هامش قمة مجموعة العشرين في بوينوس أيرس لكن سرعان ما بدأت تطرح تساؤلات حول تفاصيله وحول قدرة أكبر قوتين اقتصاديتين على حل خلافاتهما.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟