البرلمان السوداني
البرلمان السوداني | Source: Courtesy Image

لوح حزب الموتمر الشعبي الشريك البارز للحزب الحاكم في السودان بالانسحاب من الحكومة في حال المصادقة على التعديلات الدستورية المقترحة في البرلمان، والتي ستسمح للرئيس عمر البشير بالترشح مجددا في انتخابات 2020.

وقال القيادي في الموتمر الشعبي كمال عمر في حديث لـ"موقع الحرة" إن ما يقوم به حزب المؤتمر الوطني الحاكم وحلفاؤه في البرلمان "تعد غير مسبوق على الشرعية الدستورية سيعيد السودان إلى عصور الظلام".

وحذر عمر من أن المصادقة على تلك التعديلات تعني "نهاية الحوار الوطني، وحتما انسحاب المؤتمر الشعبي من الحكومة والبرلمان".

ودعا القيادي بالمؤتمر الشعبي قوى المعارضة إلى "​توحيد صفوفها للدفاع عن الحقوق الدستورية في السودان".

وأيد معظم أعضاء البرلمان السوداني الثلاثاء طرح تعديل دستوري لتمديد الحد الأقصى لفترات الرئاسة، للنقاش.

وقال رئيس البرلمان إبراهيم أحمد عمر للصحافيين إنه تسلم مذكرة من 33 حزبا يمثلون 294 نائبا من بين 480، لتعديل الدستور بخصوص عدد المرات التي يسمح بترشح رئيس الجمهورية فيها.

وتفيد لائحة البرلمان السوداني بأن مقترح تعديل الدستور ينبغي تقديمه بمبادرة من رئيس الجمهورية أو بمذكرة يقدمها ما لا يقل عن ثلث نواب البرلمان.

وأضاف عمر "سوف ألتزم باتخاذ الخطوات الدستورية والقانونية واللائحة اللازمة لبحث هذه التعديلات في البرلمان ليتخذ ما يراه من قرار حولها".​

وما لم يتغير الدستور، فلن يكون من حق البشير الذي يتولى السلطة منذ 1989 خوض الانتخابات مجددا عندما تنتهي ولايته الحالية في 2020.

ووصل البشير، وهو إسلامي وضابط سابق في الجيش، إلى السلطة من خلال انقلاب عسكري وفاز في الانتخابات التي أجريت في 2010 و2015.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟