رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو

أوصت الشرطة الإسرائيلية الأحد بتوجيه اتهام إلى رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو وزوجته سارة في قضية احتيال وفساد، وذلك بعدما كانت أوصت باتهامه في قضيتي فساد أخريين.

وعلى المدعي العام الآن أن يقرر ما إذا كان سيوجه اتهاما إلى نتانياهو وزوجته اللذين يشتبه بأنهما سعيا إلى الحصول على تغطية إعلامية إيجابية في موقع "والا" الإخباري الذي تملكه مجموعة بيزيك للاتصالات، الأكبر في البلاد، مقابل خدمات وتسهيلات حكومية عادت على المجموعة بمئات ملايين الدولارات.

وقال نتانياهو إنه يرفض النتائج التي توصلت إليها الشرطة. وأوضح أنه "واثق بأن السلطات المختصة في هذه الحالة وبعد أن تدرس هذه القضية ستتوصل إلى النتيجة نفسها: لم يكن هناك شيء لأنه ليس هناك أي شيء".

وبدأ التحقيق في قضية بيزيك العام الماضي. وشغل نتانياهو حقيبة الاتصالات حتى 2017 إلى جانب منصبة كرئيس للحكومة.

ويلزم القانون أي وزير في الحكومة بما في ذلك رئيسها الاستقالة في حال وجهت إليه رسميا تهمة الفساد.

وفي أعقاب إعلان الشرطة توصيتها باتهام نتانياهو، دعا زعيم حزب العمل آفي غاباي إلى استقالة رئيس الوزراء قائلا إن نتانياهو "أصبح عبئا على إسرائيل"، حسبما نقلت صحيفة "جيروزاليم بوست".

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟