صواريخ أطلقت من قطاع غزة باتجاه إسرائيل
صواريخ أطلقت من قطاع غزة باتجاه إسرائيل

تصوت الجمعية العامة للأمم المتحدة الخميس المقبل على مشروع قرار أميركي يدين حركة احماس بسبب إطلاقها صواريخ على إسرائيل.

وسيتم التصويت على النص بعدما حصلت الولايات المتحدة على دعم دول الاتحاد الأوروبي الـ28 لهذا النص الذي يدين إطلاق حماس الصواريخ على إسرائيل ويطالب بإنهاء أعمال العنف.

وقالت البعثة الأميركية لدى الأمم المتحدة في بيان إنها كانت تأمل أن يتم التصويت على مشروع القرار الإثنين لكن الضغوط التي مارسها الفلسطينيون نجحت في إرجاء التصويت إلى الخميس.

وأضافت أن "القضية المعروضة على الأمم المتحدة الخميس لا تتعلق بدعم خطة سلام في الشرق الأوسط".

وأوضحت البعثة الأميركية إنه "سيتعين على كل دولة أن تقرر ما إذا كانت ستصوت مع أو ضد أنشطة حماس، إلى جانب مجموعات أخرى من المقاتلين مثل (حركة) الجهاد الإسلامي الفلسطينية".

وأضافت "إذا لم تستطع الأمم المتحدة التوافق على تبني هذا القرار فلن يكون هناك شيء يمكنها فعله ليتم إِشراكها في محادثات سلام".

ويقع مشروع القرار في صفحة واحدة ويتضمن إدانة "حماس لإطلاقها المتكرر لصواريخ نحو إسرائيل ولتحريضها على العنف معرضة بذلك حياة المدنيين للخطر".

وفي حال تبنيه، سيكون القرار أول إدانة من الجمعية العامة للأمم المتحدة لحركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة منذ 2007.

ويطالب مشروع القرار "حماس وكيانات أخرى بما فيها الجهاد الإسلامي الفلسطيني، بأن توقف كل الاستفزازات والأنشطة العنيفة بما في ذلك استخدام الطائرات الحارقة".

وخلافا لقرارات مجلس الأمن الدولي فإن قرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة ليست ملزمة ولكنها تعكس صورة الرأي العام العالمي من قضية ما.

 

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟