مقاتلتان أميركيتان من طراز أف-35
مقاتلتان أميركيتان من طراز أف-35

تدرس اليابان شراء ما يصل إلى 100 طائرة من طراز إف-35 من الولايات المتحدة بقيمة تزيد عن 8.8 مليار دولار في إطار سعيها للتصدي للنفوذ العسكري الصيني المتنامي في المنطقة، بحسب تقرير نشرته صحيفة نيكي الاقتصادية الثلاثاء.

ويأتي التقرير في وقت يحث الرئيس دونالد ترامب اليابان على شراء المزيد من العتاد العسكري الأميركي وسلع  أخرى لافتا إلى العجز التجاري الكبير لواشنطن مع طوكيو.

وقررت اليابان في وقت سابق شراء 42 طائرة إف-35 من الولايات المتحدة وتفكر الآن في توسيع الصفقة والموافقة عليها في منتصف كانون الأول/ديسمبر عند نشر الخطوط العريضة لبرنامج الدفاع الوطني، وفق الصحيفة.

وامتنع متحدث باسم وزارة الدفاع اليابانية عن تأكيد التقرير مكتفيا بالقول إن "كل ما هو متعلق بمشتريات إضافية يخضع للدراسة".

وفي أيلول/سبتمبر، ذكرت تقارير أن رئيس الوزراء شينزو آبي قال للرئيس دونالد ترامب إن "إدخال عتاد عسكري عالي التقنية ومنها معدات أميركية، أمر مهم لتعزيز دفاع اليابان" في مواجهة الصين التي تنشر أول مقاتلة شبح لها بالمنطقة.

وتدرس طوكيو أيضا تحديث سفنها الحربية لتتمكن من استخدامها في نقل وإطلاق طائرات مقاتلة "وأكبر عدد ممكن من الأغراض" الأخرى، حسب تصريحات لوزير الدفاع تاكيشي إيوايا الثلاثاء.

وتؤشر الخطة إلى تحول في سياسة الدفاع اليابانية. فبموجب الدستور السلمي لليابان، يعد دور الجيش دفاعيا وتعتمد البلاد بشكل كبير على الولايات المتحدة بموجب تحالف أمني ثنائي.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟