جندي من كوريا الشمالية وآخر من كوريا الجنوبية على الحدود بين البلدين (أرشيف)
جندي من كوريا الشمالية وآخر من كوريا الجنوبية على الحدود بين البلدين (أرشيف)

قالت وكالة الأنباء المركزية الكورية الجمعة إن كوريا الشمالية سترحل مواطنا أميركيا  محتجزا منذ الشهر الماضي بعد أن دخل البلاد بطريقة غير مشروعة من الصين وأبلغ محتجزيه أنه "يتبع" المخابرات المركزية الأميركية (سي آي آيه).

والرجل الذي عُرف عنه باسم لورنس بروس بايرون، موقوف منذ عبوره إلى كوريا الشمالية قادما من الصين في 16 تشرين الأول/أكتوبر، بحسب الوكالة.

وجرى ترحيل رجل يحمل الاسم نفسه من كوريا الجنوبية في تشرين الثاني/نوفمبر 2017 بعد رصده وهو يتجول قرب الحدود المحصنة مع كوريا الشمالية. ما يضع تساؤلات حول صحة الرواية الكورية الشمالية.

وبايرون في أواخر الخمسينيات من العمر ويتحدر من ولاية لويزيانا الأميركية، وتم ترحيله في وقت لاحق إلى الولايات المتحدة.

وذكرت تقارير وسائل إعلام أن بايرون قال لمسؤولين كوريين جنوبيين إنه كان يسعى لتسهيل المحادثات بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة، رغم كونه مواطنا عاديا.
وقال متحدث باسم السفارة الأميركية في سيول إنه ليس بوسعه التعليق بسبب مخاوف تتعلق بالخصوصية وامتنع عن تأكيد ما إذا كان المسؤولون الأميركيون على علم باحتجاز الرجل.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟