برايان هوك
برايان هوك

أعلن مسؤولون في واشنطن وبغداد حصول العراق على استثناء لمواصلة شراء الطاقة الكهربائية من إيران التي بدأت الولايات المتحدة هذا الأسبوع فرض عقوبات جديدة عليها.

وقال ممثل وزارة الخارجية الأميركية الخاص بإيران بريان هوك الأربعاء إن واشنطن منحت العراق إعفاء للسماح له بالاستمرار في دفع ثمن استيراد الكهرباء من إيران.

وأفاد مصدر عراقي مطلع لوكالة الصحافة الفرنسية بأن "العراق حصل على هذا الإعفاء مقابل التزامات وجدول زمني".

وأوضح أنه يتعين على العراق تقديم خطة عن كيفية التخلص من الغاز والنفط الإيراني، في عملية تستغرق عدة سنوات.

وحصل العراق على الاستثناء بعد مفاوضات بين مسؤولين عراقيين ومسؤولين في البيت الأبيض ووزارة الخزانة الأميركية، بحسب المصدر.

ويشتري العراق حاليا 1300 ميغاوات من الكهرباء من إيران، وكذلك الغاز لتشغيل محطاته. 

وتعد هذه الواردات ضرورية في بلد يعاني من نقص في إمدادات الكهرباء المزمنة لسنوات.

وبعد جولة أولى من العقوبات في آب/أغسطس، أعادت واشنطن في الخامس من تشرين الثاني/نوفمبر الجاري فرض عقوبات جديدة ضد قطاعي النفط والمالية الإيرانيين.

وتم رفع هذه العقوبات بعد توقيع الاتفاق النووي الإيراني في عام 2015 والذي انسحب منه الرئيس دونالد ترامب من جانب واحد في أيار/مايو.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟