مضربون عن العمل في مقر لغوغل بلندن
مضربون عن العمل في مقر لغوغل بلندن

نظم مئات الموظفين والمتعاقدين في شركة غوغل في مناطق مختلفة حول العالم، إضرابا عن العمل لفترة وجيزة الخميس ومن المتوقع أن يحذو آلاف حذوهم في مقار أخرى للشركة.

ويأتي الإضراب على خلفية شكاوى من التمييز على أساس الجنس والعرق وغياب الرقابة على السلطة التنفيذية في أماكن العمل.

وفي بيان صدر في وقت متأخر الأربعاء دعا منظمون للإضراب شركة ألفابت المالكة لغوغل إلى إضافة ممثل عن الموظفين لمجلس مدرائها، ونشر بيانات عن المساواة في الأجور. 

كما طلبوا تغيير ممارسات قسم الموارد البشرية في غوغل بهدف جعل الإبلاغ عن وقائع التحرش عملية أكثر إنصافا.

وقال الرئيس التنفيذي لجوجل سوندار بيتشاي في بيان إن "الموظفين طرحوا أفكارا بناءة"، وإن الشركة "تستمع لكل ملاحظاتهم حتى يتسنى لنا تحويل هذه الأفكار إلى أفعال".

​​​مضربون عن العمل في مقر لغوغل بزيوريخ

​​​​​​مضربون عن العمل في مقر لغوغل بلندن

​​​ولم يؤثر الاستياء بين موظفي شركة ألفابت وعددهم 94 ألفا وعشرات الآلاف من المتعاقدين على أسهم الشركة بشكل ملحوظ.

وتأتي الاحتجاجات بعد تقرير نشرته صحيفة نيويورك تايمز الأسبوع الماضي، وجاء فيه أن غوغل قدمت 90 مليون دولار لأندي روبين الذي كان نائب رئيس الشركة في 2014 مقابل الاستغناء عنه بعد اتهامه بالتحرش الجنسي.

ونفى روبين المزاعم التي وردت في التقرير وقال إنه تضمن مبالغات بشأن التعويض الذي حصل عليه. ولم تشكك غوغل في صحة التقرير.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟