ماثيو هيدغيز وزوجته دانيلا تيجادا
ماثيو هيدجيز وزوجته دانيلا تيخادا

قالت زوجة الأكاديمي البريطاني ماثيو هيدجز المتهم بالتجسس في دولة الإمارات الثلاثاء إن زوجها أفرج عنه مؤقتا حتى جلسته المقبلة في 21 تشرين الثاني/نوفمبر.

واعتقل هيدجز، (31 عاما) وهو طالب دكتوراه في جامعة درم، في أيار/مايو بمطار دبي بعد زيارة استمرت أسبوعين وظل رهن الحبس الانفرادي. ووجهت له رسميا هذا الشهر تهمة التجسس على الإمارات.

وقالت زوجته دانييلا تيخادا إن زوجها أفرج عنه الاثنين وسيظل تحت المراقبة حتى جلسته المقبلة، وأضافت أنه لم يتم إخطارهم مسبقا بأنه سيفرج عنه.

وتابعت "أنا بالطبع أرحب بهذا التطور. لكن لا أستطيع أن أسمح لنفسي بالتحمس لهذه المعلومة لأن مات ليس حرا تماما بعد".

وكانت رويترز قد ذكرت نقلا عن مصدرين أن هيدجز أفرج عنه بكفالة.

وقالت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" إن هيدجز أفرج عنه بكفالة دون جواز سفره وطلب منه البقاء في الإمارات حتى جلسته المقبلة وارتداء جهاز مراقبة حول كاحله.

وقالت متحدثة باسم الخارجية البريطانية في لندن: "نتابع التطورات عن كثب وأطلعنا السلطات الإماراتية على كل بواعث قلقنا. نواصل بذل كل شيء بوسعنا من أجل ماثيو وأسرته".

وقال المدعي العام الإماراتي إن هيدجز متهم بالتجسس لصالح دولة أجنبية دون أن يسميها وبتهديد الأمن العسكري والاقتصادي والسياسي للبلاد.

ووقع أكثر من 120 أكاديميا من أنحاء العالم التماسا في الأسبوع الماضي لحث السلطات الإماراتية على إطلاق سراحه.

ويشير موقع جامعة درم على الإنترنت إلى أن هيدجز طالب دكتوراه بكلية الحوكمة والشؤون الدولية التي تشمل أبحاثها الاهتمام بالعلاقات المدنية العسكرية والاقتصاد السياسي والقبلية.

وفي العام الماضي شارك في كتابة بحث أكاديمي عن الإخوان المسلمين ومجلس التعاون الخليجي، الذي تنتمي لعضويته الإمارات.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟