وزيرة الثقافة والرياضة الإسرائيلية ميري ريغيف
وزيرة الثقافة والرياضة الإسرائيلية ميري ريغيف

عزف النشيد الوطني الإسرائيلي في بطولة عالمية للجودو في أبو ظبي الأحد للمرة الأولى في الإمارة الخليجية، بعد أن أحرز أحد الرياضيين الإسرائيليين الميدالية الذهبية.

ويشكل عزف النشيد الوطني وحضور وزيرة الثقافة والرياضة الإسرائيلية ميري ريغيف المسابقة واحدة من آخر خطوات إسرائيل للتقرب من الدول العربية.

وبثّ التلفزيون الإسرائيلي مشاهد تُظهر ريغيف تبكي أثناء أداء النشيد الوطني.​

​​وهذه هي المرة الأولى التي يشارك فيها وزير وبعثة رياضية من إسرائيل في حدث رياضي في الخليج، بحسب مسؤولين إسرائيليين.

ففي تموز/يوليو، حذر الاتحاد الدولي للجودو منظمي البطولة من أنه سيلغي المسابقة إذا لم يسمحوا للرياضيين، خصوصا الإسرائيليين، بالمشاركة على قدم المساواة.

وفي عام 2017، شارك رياضيو الجودو الإسرائيليون في هذه البطولة مرتدين كيمونو محايد من دون أن تكون الأحرف الأولى من اسم بلدهم مكتوبة عليه. وقاموا بأداء النشيد الوطني بنفسهم بعد أن فاز أحدهم بالميدالية الذهبية، بما أن عزفه كان محظورا.

وقبل أن يفوز أحد الرياضيين الإسرائيليين في نسخة هذا العام من المسابقة، كتبت ريغيف على صفحتها على موقع "فيسبوك": "أنا فخورة أنني هنا في أبو ظبي لتمثيل إسرائيل مع فريق الجودو وعلمنا".

وأضافت "آمل أن نحرز الميدالية الذهبية وأن نعيش لحظة مثيرة بسماع الهاتيكفا (النشيد الوطني) في حلبة أبو ظبي".

وتزامنت زيارة ريغيف إلى الإمارات التي استهلّتها الخميس، مع زيارة قام بها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إلى سلطنة عمان المجاورة. وهي الأولى لرئيس وزراء إسرائيلي منذ عام 1996.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟