القنصلية السعودية في اسطنبول
القنصلية السعودية في اسطنبول

من المقرر أن يصل النائب العام السعودي سعود المعجب إلى تركيا الأحد لعقد محادثات مع مسؤولين يحققون في قضية اغتيال الصحافي جمال خاشقجي داخل قنصلية المملكة في اسطنبول في الثاني من الشهر الجاري.

ولم يكن هناك أي إعلان من السعوديين عن زيارة المعجب التي تأتي بعد أيام فقط على زيارة مديرة وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي أيه) جينا هاسبيل لتركيا لمراجعة الأدلة قبل إحاطة الرئيس دونالد ترامب بالتفاصيل.

وتسعى تركيا لتسلم 18 من المشتبه فيهم السعوديين المحتجزين في المملكة على خلفية قتل خاشقجي.

ويبدو أن وزير الخارجية السعودية عادل الجبير رفض هذه الفكرة في تصريحات السبت قائلا إن المملكة ستحاكم الجناة وتقدمهم للعدالة بعد اكتمال التحقيق.

وكان خاشقجي، وهو مواطن سعودي كان يقيم في الولايات المتحدة في منفى اختياري قبل نحو عام من وفاته، يكتب أعمدة صحافية تنتقد ولي العهد في صحيفة واشنطن بوست.

وفقد أثر الصحافي الذي كان في الـ59 من عمره، منذ دخوله إلى القنصلية. وبعد 17 يوما من الإنكار أعلنت الرياض أنه قتل عن طريق الخطأ في قنصليتها، ثم غيرت الرواية عندما أعلن النائب العام أن المشتبه في تورطهم في القضية أقدموا على "فعلتهم بنية مسبقة". لكن المملكة تؤكد أن الجريمة" عملية مارقة نفذها عملاء تجاوزوا سلطتهم".

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟