طفل أردني نقل إلى المستشفى بعدما تعرضت حافلة تقل أطفالا ومعلمين في رحلة مدرسية للجرف
طفل أردني نقل إلى المستشفى بعدما تعرضت حافلة تقل أطفالا ومعلمين في رحلة مدرسية للجرف

مشط رجال الإنقاذ شواطئ منطقة البحر الميت في عملية بدأت في وقت مبكر الجمعة بحثا عن ناجين بعد سيول أودت بحياة 20 شخصا على الأقل معظمهم من تلاميذ المدارس وإصابة 35 آخرين.

وقال المسؤول بمديرية الدفاع المدني فريد الشرع للتلفزيون الرسمي إن الأمطار الغزيرة جرفت حافلة تقل 44 طفلا ومعلما كانوا في رحلة مدرسية في منطقة البحر الميت وهي مقصد سياحي شهير.

وأوضح رئيس الوزراء عمر الرزاز إن المدرسة خالفت على ما يبدو تعليمات من وزارة التعليم تحظر الرحلات إلى البحر الميت بسبب سوء الأحوال الجوية.

وذكرت مصادر طبية أن هناك عددا غير معروف من الناس ما زالوا مفقودين.

وانهار جسر على أحد المنحدرات في منطقة البحر الميت بسبب شدة الأمطار وهي أول أمطار غزيرة منذ نهاية فصل الصيف.

وقال شاهد إن عائلات الضحايا تبحث في المنطقة الوعرة بعد أن أوقفت فرق البحث عملياتها خلال الليل لبضع ساعات.

وقال بيان للجيش الإسرائيلي إن إسرائيل أرسلت طائرات هليكوبتر للبحث والإنقاذ، وأضاف البيان أن الفريق الإسرائيلي الذي أرسل بناء على طلب من عمان يعمل على الجانب الأردني من البحر الميت.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟