شعارا سامسونغ وآبل
شعارا سامسونغ وآبل

قررت أعلى هيئة رقابية في إيطاليا تغريم شركتي أبل وسامسونغ 15 مليون يورو (17 مليون دولار أميركي)، بعد شكاوى تعلقت بتحديثات الشركتين لأنظمة تشغيل الهواتف وتسببها في إبطاء هواتفهم القديمة.

كانت مجموعات من المستهلكين الإيطاليين، قد اشتكو من أن تحديثات أنظمة التشغيل أبطأت من أداء هواتفهم القديمة، مشيرين إلى أنه تم تصميمها لدفع العملاء إلى شراء أجهزة جديدة.

وتم تغريم كلا من أبل وسامسونغ خمسة ملايين يورو (5.7 مليون دولار)، وتلقت أبل غرامة إضافية قدرها خمسة ملايين يورو بسبب فشلها في إعطاء العملاء معلومات واضحة حول كيفية الحفاظ على بطاريات الهاتف أو استبدالها في النهاية.

وقالت هيئة مكافحة الاحتكار الإيطالية في بيان إن بعض تحديثات البرامج الثابتة لشركتي أبل وسامسونغ "تسببت في خلل وظيفي خطير، وقللت من أداء الهواتف بشكل ملحوظ، مما أدى إلى تسريع عملية استبدالها".

وأضافت الهيئة أن الشركتين لم تقدما للعملاء معلومات كافية عن تأثير التحديثات الجديدة، ولم توضح أي وسيلة لاستعادة الأداء الأصلي للمنتجات.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟