وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان
وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان

دعا وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان الثلاثاء وزراء حكومة بلاده إلى الموافقة على حملة عسكرية واسعة النطاق ضد حركة حماس في غزة في ظل استمرار الاحتجاجات والمواجهات قرب السياج الأمني الذي يفصل القطاع عن الأراضي الإسرائيلية.

وقال ليبرمان خلال زيارة لمقر قسم غزة التابع للقوات الإسرائيلية قرب القطاع إنه عقد سلسلة من الاجتماعات مع المسؤولين العسكريين في القيادة الجنوبية وأيضا مع جنود، وأضاف "انطباعي أنهم جميعا توصلوا إلى أن الوضع كما هو اليوم لا يمكن أن يستمر".

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية أن ليبرمان يرى أن توجيه ضربة موجعة لحماس سيؤدي إلى هدوء على الحدود مع غزة لمدة تتراوح بين أربع وخمس سنوات شبيه بالهدوء الذي شهدته المنطقة منذ نهاية حرب 2014 وحتى انطلاق المواجهات الراهنة في آذار/مارس الماضي.

وقال ليبرمان إن أعمال الشغب التي اندلعت ليل الجمعة بعد سماح إسرائيل بدخول وقود إضافي اشترته قطر إلى القطاع، كانت بمثابة القشة التي قسمت ظهر البعير وأقنعته بأن عملية عسكرية واسعة ضرورية في غزة.

وقال "لقد استنزفنا جميع الخيارات في غزة والآن حان وقت اتخاذ القرارات"، بحسب ما نقلته صحف إسرائيلية.

وشارك فلسطينيون منذ 30 آذار/مارس في مظاهرات يطلقون عليها اسم "مسيرة العودة"، شملت مواجهات وإحراق إطارات ورشق الحجارة على طول السياج الحدودي وعمليات إطلاق نار وتفجيرات أحيانا فضلا عن إطلاق بالونات حارقة على جنوب إسرائيل.

وقتل 155 فلسطينيا وأصيب آلاف آخرون في مواجهات مع القوات الإسرائيلية منذ اندلاع الاحتجاجات على الحدود.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟