جانب من مؤتمر الشباب في أبو ظبي
جانب من مؤتمر الشباب في أبو ظبي

انطلق في أبو ظبي الاثنين مؤتمر حول الشباب والسلام المستدام  نظمه مركز "تريندز" للبحوث والاستشارات، بالتعاون مع منظمة المرأة في الأمن الدولي.

ويهدف المؤتمر إلى تمكين الشباب وتوظيف طاقاتهم وحمايتهم من التطرف بما يخدم السلام والأمن في العالم.​

​​وقال رئيس مركز "تريندز" أحمد الهاملي إن المؤتمر يستهدف تعزيز قدرات الشباب على مستوى العالم والاستفادة من طاقاتهم وتسخيرها لخدمة المجتمع.

ووفقا لمنظمة المرأة في الأمن الدولي، فإن المجتمع الدولي أدرك أهمية إشراك الشباب في تعزيز السلام والأمن الدوليين.

وكتبت المنظمة على موقعها الرسمي أن "مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة اعتمد قرارات مهمة تدعو جميع الدول إلى زيادة دور الشباب في إحلال السلام وحل النزاعات ومنع نشوب الصراعات".

عضو برلمان الشباب الاسكتلندي عقيل أحمد قال، من جهته، إن "42 في المئة من سكان العالم هم من الشباب، ما يعني أن قضاياهم لا تكتسب أهمية وطنية وحسب وانما أهمية عالمية".

وحضر المؤتمر مجموعة من الشباب من مختلف بلدان العالم فضلا عن أكاديميين وباحثين ومسؤولين، بينهم وزيرة الدولة لشؤون العلوم المتقدمة في الإمارات سارة الأميري.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟