آثار الهجوم الذي أصاب حافلة في صعدة
آثار هجوم أصاب حافلة تقل مدنيين في صعدة - أرشيف

قتل 15 مدنيا يمنيا وأصيب 20 آخرون في هجوم استهدف حافلات كانت تقلهم في مديرية جبل راس بمحافظة الحديدة الوقعة في غرب اليمن السبت، حسب ما أفادت الامم المتحدة في بيان الأحد.

ولم تحدد الأمم المتحدة طبيعة الهجوم، لكن منظمة "المجلس النروجي للاجئين" الانسانية والمتمردين الحوثيين، ذكروا أن الضحايا قتلوا أو أصيبوا في غارات شنتها طائرات تابعة للتحالف العسكري بقيادة السعودية.

وكانت وكالة "رويترز" نقلت السبت عن مصادر طبية قولهم إن 10 مدنيين قتلوا عندما أصابت ضربات جوية نقطة تفتيش تابعة للحوثيين في بلدة جبل راس لدى مرور حافلة عبرها.

وأضافوا أن ثمانية أفراد من عائلة واحدة كانوا بين القتلى.

وقال متحدث باسم التحالف بقيادة السعودية إنهم يتعاملون مع هذا التقرير بمنتهى الجدية وسيتم التحقيق فيه بالكامل مثل كل التقارير المشابهة مشيرا إلى أنه ليس من المناسب التعليق على الأمر قبل التحقيق.

وتدخل التحالف بقيادة السعودية في الحرب في اليمن في 2015 لإعادة السلطة إلى الحكومة المعترف بها دوليا.

ونفذ التحالف آلاف الضربات الجوية التي تستهدف الحوثيين المتحالفين مع إيران لكن الضربات أسقطت قتلى من المدنيين. وتنفي الرياض استهداف المدنيين عمدا.

وتسببت الحرب في مقتل أكثر من عشرة آلاف شخص وشردت أكثر من مليونين ودفعت البلاد إلى حافة المجاعة.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟