نادية مراد
ناديا مراد

أعربت الناشطة الحقوقية الأيزيدية ناديا مراد الاثنين عن أملها في أن يسهم فوزها بجائزة نوبل للسلام في تخفيف معاناة ضحايا داعش من النساء في العراق وسورية.

وقالت مراد في مقابلة مع الحرة إن "منحها جائزة نوبل فتح الباب أمام جميع ضحايا تنظيم داعش لطلب المزيد من العدالة والعيش بسلام".

وأضافت مراد أن فوزها بالجائزة لن يغير هدفها المتمثل "بإيصال صوت ضحايا داعش من الأيزيديين للعالم".

وتابعت "منحي الجائزة هو أكبر علاج لجروح ضحايا الأيزيديين".

​​وحصلت الناشطة العراقية الأيزيدية ناديا مراد والطبيب الكونغولي دينيس مكويغي على جائزة نوبل للسلام للعام 2018 في 5 تشرين الأول/أكتوبر الجاري، لجهودهما في وضع حد لاستخدام العنف الجنسي كسلاح حرب.

ودعت الناشطة الأيزيدية المجتمع الدولي إلى تقديم مزيد من المساعدات لتحسين أوضاع النساء المضطهدات في العراق وسورية وباقي مناطق العالم.

​​وتتحدر ناديا مراد من مدينة سنجار شمال العراق وهي من سبايا تنظيم داعش، الذي مارس العنف الجنسي والاغتصاب بحق النساء في العراق وخاصة الفتيات من الأقلية الأيزيدية في العراق.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟