أحد العمال في حقل نفط عراقي، أرشيف
أحد العمال في حقل نهر بين عمر للنفط في البصرة جنوب العراق (أ ف ب)

أعلنت مديرية شرطة نفط الجنوب الأحد ضبط "أكبر" وكر لتهريب المنتجات النفطية في منطقة خور الزبير جنوب البصرة.

وقال مدير الشرطة العميد علي المياحي في مؤتمر صحافي إن السلطات تمكنت أيضا من اعتقال 19 شخصا متورطا في عمليات سرقة النفط، إلى جانب مصادرة عدة صهاريج محملة بالمشتقات النفطية المعدة للتهريب.

ونفى المياحي تورط جهات سياسية أو حزبية كما يشاع في عمليات التهريب، مشيرا إلى أن المتهمين بالتهريب هم عصابات تتاجر بالنفط المهرب.

لكن اللجنة الأمنية في مجلس محافظة البصرة تؤكد أن المتورطين في التهريب هم "مافيات منظمة لها صلات وثيقة بجهات سياسية أو حكومية"، من دون أن تكشف أسماء تلك الجهات.

وقال عضو اللجنة مجيب الحساني لقناة "الحرة" إن بعض دول الجوار تسهل لهذه الجهات عمليات تهريب النفط عبر البحر أو الطرق البرية.

​​

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟