فتاة تمشي في مجرى نهر في مدينة أصفهان الإيرانية بعد تعرضه للجفاف بشكل تام
فتاة تمشي في مجرى نهر في مدينة أصفهان الإيرانية بعد تعرضه للجفاف بشكل تام

حذر نائب الرئيس الإيراني إسحاق جهانغر أن بلاده قد تخسر 70 في المئة من أراضيها المزروعة في غضون 20 أو 30 عاما"، إذا لم يحصل تحرك سريع لإصلاح وضعها البيئي "المأسوي".

وقال جهانغر وهو أيضا وزير البيئة، "اليوم نحن نستخدم بنسبة تفوق 100 في المئة مواردنا من الماء المتجدد" في حين تؤكد التوصيات الدولية ضرورة عدم استهلاك ما يفوق 40 في المئة منها.

وحذر المسؤول الإيراني الذي تولى منصب وزير الزراعة أثناء عقد التسعينيات من أن "الاستهلاك المفرط للمياه الجوفية والموارد الباطنية يمكن أن تكون له عواقب اجتماعية رهيبة على البلاد".

وتتعرض إيران إلى العديد من الآفات البيئية من بينها فترات جفاف طويلة وتكرار تلوث الهواء في المدن الكبرى وتلوث وانجراف التربة والتصحر والعواصف الرملية.

 

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟