قصر السلام في لاهاي الذي يحتضن محكمة العدل الدولية
قصر السلام في لاهاي الذي يحتضن محكمة العدل الدولية

 قللت واشنطن من أهمية قرار محكمة العدل الدولية الأربعاء بوقف العقوبات الأميركية على السلع "الإنسانية" المفروضة على إيران.

واعتبر وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أن القرار يشكل "هزيمة لإيران" مؤكدا أن بلاده تتخذ تدابير تأخذ في الاعتبار الحاجات الإنسانية للإيرانيين.

وأضاف أن القرار "رفض في شكل قاطع كل طلبات إيران التي لا أساس لها" لرفع العقوبات الأميركية بشكل شامل. 

وأعلن بومبيو أيضا أن الولايات المتحدة أنهت "معاهدة الصداقة" التي وقعت عام 1955 مع إيران والتي استندت إليها محكمة العدل لتبرير قرارها، وقال "إنه قرار كان ينبغي، بصراحة، اتخاذه قبل 39 عاما" خلال الثورة الإسلامية عام 1979 والتي أفضت إلى قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

وحكم قضاة محكمة العدل الدولية بالإجماع بأن العقوبات على بعض السلع تشكل انتهاكا "لمعاهدة الصداقة" المبرمة بين إيران والولايات المتحدة عام 1955.

وقال رئيس المحكمة القاضي عبد القوي أحمد يوسف إن "المحكمة توصلت بالإجماع إلى أن على الولايات المتحدة أن ترفع وعبر وسائل من اختيارها، كل عراقيل تفرضها الإجراءات التي أعلنت في 8 أيار/مايو 2018 على حرية تصدير أدوية ومواد طبية ومواد غذائية ومنتجات زراعية إلى إيران".

 

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟