جانب من مظاهرة للمعارضة الإيرانية في برلين تطالب بتسليم الدبلوماسي الإيراني إلى بلجيكا
جانب من مظاهرة للمعارضة الإيرانية في برلين تطالب بتسليم الدبلوماسي الإيراني إلى بلجيكا

قضت محكمة ألمانية الاثنين بتسليم بلجيكا دبلوماسيا إيرانيا يشتبه في تورطه في مخطط لشن هجوم على تجمع للمعارضة الإيرانية في فرنسا.

وكان الدبلوماسي المعتمد في النمسا وقال معارضون إيرانيون إنه يدعى أسد الله أسدي (46 عاما) أحد المشتبه فيهم الستة الذين أوقفوا في ألمانيا وبلجيكا وفرنسا في نهاية حزيران/يونيو وبداية تموز/يوليو، بتهمة إعداد هجوم بقنبلة ضد تجمع لحركة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة في 30 حزيران/يونيو بالقرب من باريس.

وقالت المحكمة في بامبيرغ إنه "لا يمكن للرجل المطلوب الإشارة إلى الحصانة الدبلوماسية لأنه كان في رحلة استغرقت عدة أيام خارج النمسا ولم يسافر بين بلده المضيف والدولة التي أرسلته".​

ويعتقد أن أسدى عضو في وزارة المخابرات والأمن الإيرانية، المكلفة بـ"المراقبة والقتال ضد جماعات المعارضة داخل إيران وخارجها"، حسبما ذكر بيان النيابة الألمانية.

وقد رفضت طهران تلك الاتهامات وقالت إنها صممت لتشويه سمعتها في وقت تواجه توترات دبلوماسية كبيرة مع الولايات المتحدة.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟