مبنى جامعة بغداد
مبنى جامعة بغداد

دخلت جامعة بغداد في تصنيف جامعة تايمز للتعليم العالي البريطانية لعام 2019، وذلك للمرة الأولى في تاريخها.

واحتلت جامعة بغداد التي تعد الأكبر في العراق الترتيب من 801 إلى 1000، من بين نحو 1250 جامعة بحثية شملها التصنيف.

وقال مدير تحرير التصنيف فيل باتي إن جامعة بغداد كانت "قوية للغاية في مجال التعاون الدولي".

 وزارة التعليم العالي العراقية قالت من جانبها إن "جامعة بغداد حققت منجزا جديدا تمثل بدخولها تصنيف التايمز البريطاني بعد أن سجل باحثوها أكثر من سبعة آلاف بحث علمي في مستوعبات سكوبس".

وأضافت في بيان أن "نتيجة التصنيف البريطاني أظهرت جامعة بغداد ضمن الجامعات العالمية التي خضعت للتنافس والتقويم".

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟