وزارة الخارجية السعودية
وزارة الخارجية السعودية

أعربت السعودية الثلاثاء عن "رفضها واستنكارها للاتهامات الإيرانية الباطلة" حول دعم المملكة الهجوم الذي استهدف عرضا عسكريا في مدينة الأحواز الإيرانية السبت الماضي.

ونشرت وزارة الخارجية السعودية بيانا لمصدر مسؤول جاء فيه أن سياسة المملكة "واضحة حيال عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، ورفضها التام لأي تدخلات في شؤونها الداخلية".

وتابع البيان أن النظام الإيراني "هو من يتدخل في شؤون دول الجوار وهو الراعي الأكبر للإرهاب في المنطقة والعالم أجمع".

 

وأوضح المصدر أن بلاده اعتادت على مثل تلك التصريحات، مشيرا إلى أن طهران اتهمت السعودية منذ فترة قليلة بأنها تسببت في الانهيار الذي يشهده الاقتصاد الإيراني والذي كان نتيجة سياسات إيران التي أهدرت مقدرات شعبها لدعم الجماعات الإرهابية ونشر الصواريخ البالستية في المنطقة، حسب ما جاء في البيان.

​​وكان المتحدث باسم فيالق الحرس الثوري الإيراني، قد قال إن المهاجمين الذين استهدفوا عرضا عسكريا في مدينة الأحواز السبت، ينتمون إلى مجموعة إرهابية تدعمها السعودية.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟