رجال دين إيرانيون
رجال دين إيرانيون

خاص بـ "موقع الحرة" / كريم مجدي

تعرض اثنان من رجال الدين الإيرانيين للطعن في مدينة مشهد خلال الأسبوع الحالي، ما أدى لدخول أحدهما في غيبوبة.

فقد تلقى محمد تولائي وهو أحد طلاب مدرسة "نور الرضا" الدينية بمدينة مشهد، طعنة سكين نقل على إثرها إلى المستشفى وهو الآن في حالة غيبوبة.

وبحسب شهود عيان، كان تولائي جالسا في سيارته قبل أن يعود من المدرسة إلى المنزل، لكن دراجة نارية مرت بجانبه، وأقدم سائقها على طعن تولائي في الصدر.

محمد تولايي مستلقيا على الفراش

​​وقال أصدقاء تولائي إن طعنة السكين كانت على بعد سنتيمتر واحد فقط من قلبه، فيما تهتكت رئته.

وأفاد شهود عيان بأن طالبا آخر من المدرسة نفسها تعرض لطعنة سكين الثلاثاء، لكنه نجا.

ليست المرة الأولى

يذكر أن إيران شهدت حوادث مشابهة مؤخرا، ففي حزيران/يونيو الماضي تعرض اثنان من رجال الدين للطعن، وأحرقت سيارتهم.

وتعود أسباب هذه الظاهرة إلى الغضب الشعبي المتنامي تجاه رجال الدين الإيرانيين، الذين يتبوأون أعلى المناصب في الدولة وأكثرها حساسية.

وفي كانون الثاني/يناير 2016، تعرض رجل الدين البارز حسين خادم الخمسة للطعن من قبل قائد دراجة نارية أثناء عبور الخمسة ميدان "سباد" بمدينة مشهد.

حسين خادم الخمسه

​​وفي تموز/يوليو 2017، أعلنت شرطة مدينة نيشابور وفاة رجل دين بسبب طعنة سكين تعرض لها أثناء جلوسه في سيارته.

وكان علي هليلي أحد طلاب الحوزة الدينية والعضو بهيئة الأمر بالمعروف توفي جراء طعنة سكين في عام 2014.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟