اليابانية نعومي أوساكا تحتفل بفوزها ببطولة أميركا المفتوحة
اليابانية نعومي أوساكا تحتفل بفوزها ببطولة أميركا المفتوحة

أصبحت ناعومي أوساكا أول لاعبة يابانية تحرز لقبا في البطولات الأربع الكبرى في التنس بعد فوزها ببطولة أميركا المفتوحة على حساب "مثلها الأعلى" الأميركية سيرنا وليامز.

أوساكا ولدت في 16 من تشرين الأول/ أكتوبر 1997 في مدينة أوساكا باليابان، من أم يابانية وأب من هاييتي، وانتقلت إلى الولايات المتحدة وهي بعمر الثلاث سنوات.

وتعد أوساكا ثاني لاعبة آسيوية فقط تتوج بلقب كبير بعد الصينية لي نا.

وفي كثير من المناسبات وصفت أوساكا منافستها نجمة التنس العالمية سيرنا وليامز بأنها ملهمتها ومثلها الأعلى، وكانت أمنيتها في الصف الثالث الابتدائي أن تلاعب سيرينا وليامز في بطولة أميركا المفتوحة .

وقالت أوساكا في تصريح أعقب تسلمها كأس البطولة "عندما دخلت الملعب شعرت وكأني شخص مختلف فأنا الآن لست إحدى معجبات سيرينا أنا مجرد لاعبة تنس تواجه لاعبة تنس أخرى".

وتابعت "لكن عندما احتضنتها قرب الشبكة، شعرت كأني طفلة صغيرة مرة أخرى".

احترفت اوساكا التنس في 2013 وعمرها 15 عاما وشاركت لأول مرة في قرعة مسابقة تابعة لبطولات اللاعبات المحترفات في 2014.

ودخلت قائمة أول 100 مصنفة بالعالم لأول مرة في نيسان/ أبريل 2016، كما دخلت قائمة أفضل 50 لاعبة في وقت لاحق من العام.

واختيرت أوساكا "أفضل لاعبة جديدة" بعدما وصلت إلى الدور الثالث في ثلاث من البطولات الأربع الكبرى وبلغت أول نهائي في بطولات المحترفات.

وأحرزت لقبها الأول في بطولات المحترفات في آذار/ مارس في بطولة إنديان ويلز الأميركية بعدما فازت على ماريا شارابوفا وكارولينا بليسكوفا وسيمونا هاليب في طريقها نحو التتويج.

تعرضت والدتها للعزلة من قبل عائلتها وبالأخص والدها الذي يعتقد أنها "جلبت العار" للأسرة بعد ارتباطها برجل أسود، وهو أمر يخالف عاداتهم.

ودائما ما تعمد أوساكا مرارا وتكرارا على تذكير الصحافيين بأنها يابانية وهايتية، حين سئلت إحدى المرات عن ذلك قالت "والدي من هاييتي، لذا نشأت في أسرة هايتية في نيويورك، وكذلك ترعرعت أنا وأمي مع الثقافة اليابانية أيضا".

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟