أحد الأطفال الذين أصيبوا في الهجوم الذي استهدف مدرسة
أحد الأطفال الذين أصيبوا في الهجوم الذي استهدف مدرسة

قتل 33 شخصا بينهم طفل وأصيب العشرات الثلاثاء في هجمات في شرق أفغانستان.

ولقي 32 شخصا على الأقل مصرعهم وأصيب 128 آخرون في هجوم انتحاري استهدف متظاهرين في ولاية ننغرهار، بحسب ما أفاد به الناطق باسم السلطات المحلية عطاء الله خوياني.

وكان المتظاهرون يحتجون على تعيين قائد جديد للشرطة وأغلقوا الحدود مع باكستان.

وفي هجوم منفصل، قتل طفل وأصيب أربعة آخرون بجروح في اعتداء مزدوج استهدف مدرسة للبنات في جلال أباد عاصمة ولاية ننغرهار.

وأفاد خوياني بأن أول انفجار كان أمام مدرسة البنات، ثم دوى انفجار ثان حين اندفع طلاب مدرسة للبنين مجاورة إلى المكان.

وقال شهود عيان إن الضحايا كانوا من هذه المجموعة من الطلاب.

وقال الطفل إلياس (12 عاما) من سريره في المستشفى "ذهبت مع أطفال آخرين لرؤية ما حدث بعد أن سمعنا دوي انفجار قرب مدرسة البنات فأصبنا في انفجار ثان وجرحت".

ولم تشر المعطيات الأولية إلى ضحايا بين الطالبات اللائي وصلن إلى المدرسة بعد الانفجار.

 

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟