الممثل الأميركي من أصل مصري رامي مالك
الممثل الأميركي من أصل مصري رامي مالك

رامي مالك ممثل أميركي من أصل مصري، حاصل على جائزة إيمي لدوره في المسلسل التلفزيوني "مستر روبوت".

يبدو مالك الآن على مشارف الحصول على جوائز أخرى غير مسبوقة لدوره في فليم "بابيلون" الذي يؤدي فيه دور مزور محترف يدعي "لويس ديغا"،

رغم ذلك فإن تواجد الممثلين العرب أو الشرق أوسطيين في العروض التلفزيونية بالولايات المتحدة لا يتخطى واحدا في المئة حسب دراسة أميركية تصف ذلك الرقم باللافت، خاصة وأن تلك الفئة تمثل نحو ثلاثة في المئة من سكان الولايات المتحدة (10 ملايين شخص).

وحسب تقرير من "تحالف الدفاع عن الفنون في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا" فإن 92 في المئة من البرامج التلفزيونية التي تم بثها في موسم 2016 لم يكن بينها ولا سلسلة واحدة منتظمة من أصل شرق أوسطى، بالمقارنة مع 96 في المئة كانت تحتوي على سلسلة قوقازية واحدة على الأقل.

والأسوأ من ذلك، أن العناصر الشرق أوسطية القليلة التي نجحت في الحصول على أدوار في التلفزيون كانت تجسد إلى حد كبير (78 في المئة) أدوار "إرهابيين وطغاة"، مما أدى إلى تجسيد صورة نمطية للشعوب العربية على أنها تمثل تهديدا، حسب الدراسة التي نشرتها مجلة فوربس الأميركية.

نانسي وانغ بوين، أستاذة مشاركة في جامعة بيولا وهي المؤلفة الرئيسية للدراسة، تقول إن مثل هذه الصور النمطية يمكن أن تكون لها آثار ضارة على تصورات الجمهور.

وتشرح وانغ بوين أن "تغيير قلوب وعقول الناس من خلال سرد القصص (أمر مهم)،  شخصيات الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يمكن تكييفها بشكل يركز على كل التعقيدات وليس على صورة نمطية أحادية البعد، )عندها( فإن الجماهير ستبدأ في رؤية الناس بشكل مختلف. هوليوود تحتاج إلى تجاوز الطغاة والإرهابيين عند تصويرها هذه المنطقة".

لكن الدراسة أبرزت أيضا ممثلين كنموذج تمكن من التغلب على القوالب النمطية والفوز بأدوار معقدة، من أمثال الأميركي من أصل مصري رامي مالك، والممثلة  الأميركية الإيرانية الأصل نجار زاديغان، التي تلعب دور محامية مطلقة في سلسلة "دليل  العشيقات للطلاق"، والممثل التركي الأميركي إينيس إزمير الذي اشتهر كلاعب تنس محترف في سلسلة "أوكس ريدز".

إلى جانب ضرورة إزالة الصور النمطية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من القصص التلفزيونية الأميركية، أوصت الدراسة أيضا بأهمية زيادة التنوع في استوديوهات هوليوود، عن طريق توظيف المزيد من الممثلين والكتاب والمخرجين المتحدرين من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

تم التوصل لنتائج هذه الدراسة بعد فحص 2052 عرضا تلفزيونيا منتظما يبث في أوقات الذروة.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟