الشرطة في موقع الهجوم في باريس
الشرطة في موقع الهجوم في باريس

قالت مصادر فرنسية الاثنين إن بين المصابين السبعة الذين سقطوا في حادثة الطعن في باريس الأحد مصريا وبريطانيين.

وذكرت مصادر مقربة من التحقيق في الحادثة أن ثلاثة من المصابين ما زالوا في المستشفى بمن فيهم واحد في حالة حرجة.

ووفقا للمصادر فإن المهاجم شاب أفغاني في الثلاثينات من عمره وقال مصدر مقرب من التحقيق إن "لا شيء في هذه المرحلة يشير إلى أنه هجوم إرهابي".

تحديث (22.05 ت.غ)

أصيب سبعة أشخاص بجروح مساء الأحد في باريس بعد تعرضهم لهجوم شنه رجل "يرجح أنه أفغاني الجنسية" كان يحمل سلاحا أبيض وقضيبا حديديا.

وقال مصدر في الشرطة إن فريقا من مكتب مكافحة الجريمة اعتقل المشتبه فيه، وأضاف أن سائحين بريطانيين اثنين بين الجرحى.

وأكدت وزارة الخارجية البريطانية في بيان أن مواطنيْن بريطانييْن بين الأشخاص المستهدفين في الهجوم.

وذكرت السلطات الفرنسية أن إصابات أربعة من الجرحى خطيرة​.

تحديث (08.55 ت.غ)

أصيب سبعة أشخاص بجروح، بينهم أربعة إصاباتهم خطيرة، مساء الأحد في باريس، بعد أن تعرّضوا لهجوم بسكين.

وألقت الشرطة القبض على المشتبه به وكان يحمل سلاحًا أبيض وقضيبًا من حديد، حسبما أفادت مصادر متطابقة.

وأوضح مصدر قريب من التحقيق أن "لا شيء في هذه المرحلة يُتيح تأكيد الطابع الإرهابي" لهذا الاعتداء، مضيفا أنّ المنفّذ المزعوم للهجوم هو أفغاني على الأرجح.

 

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟