جانب من احتجاجات اليمن. أرشيفية
جانب من احتجاجات اليمن. أرشيفية

أصيب ثمانية أشخاص برصاص قوات الأمن اليمنية في مدينة المكلا الجنوبية الأربعاء بعد اندلاع مواجهات خلال تظاهرة نظمت للاحتجاج على غلاء المعيشة في ظل تدهور العملة المحلية.

وقال مسؤول في قوات الأمن وشهود عيان إن مئات من سكان المكلا عاصمة محافظة حضرموت، خرجوا في مظاهرة جديدة سارت في عدة شوارع.

وأضافوا أن المتظاهرين قاموا بتمزيق صور لقادة في التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في اليمن دعما للحكومة المعترف بها دوليا، قبل أن تندلع مواجهات مع قوات الأمن.

وذكر المصدر الأمني أن ثمانية أشخاص أصيبوا برصاص القوات اليمنية.

ويتظاهر مئات اليمنيين في عدة مدن جنوبية بينها عدن العاصمة المؤقتة للحكومة المعترف بها دوليا، منذ الأحد احتجاجا على ارتفاع كلفة المعيشة بسبب انهيار الريال اليمني.

وشهدت مدينة سيئون ثاني أكبر مدن محافظة حضرموت، عصيانا مدنيا لليوم الثالث على التوالي إذ أغلقت المحلات التجارية الأربعاء وتوقفت المرافق الحكومية عن ممارسة مهامها.

ومنذ أكثر من عام، تواجه الحكومة مصاعب في دفع رواتب جميع الموظفين، وقد خسر الريال أكثر من ثلثي قيمته مقابل الدولار منذ 2015، العام الذي تدخلت فيه السعودية وحلفاؤها عسكريا ضد الحوثيين الذين يسيطرون على العاصمة صنعاء ومناطق أخرى في البلد الفقير.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟