شعار سوسيته جنرال
شعار سوسيته جنرال

أعلن مصرف "سوسييته جنرال" الفرنسي الثلاثاء أنه من المتوقع أن يدفع غرامة بقيمة 1.1 مليار يورو لتسوية خلاف مع السلطات الأميركية التي اتهمته بانتهاك عقوبات مرتبطة بإيران.

وقال ثاني أكبر المصارف الفرنسية في بيان صحافي إنه يتوقع أن يكون قادرا على السداد من أموال مخصصة لتسوية الخلافات بقيمة 1.43 مليار دولار.

وأفاد سوسييته جنرال أنه دخل مرحلة أكثر تقدما من المحادثات مع السلطات الأميركية بهدف حل المسألة في غضون الأسابيع المقبلة.

وكان المصرف موضوع عدة تحقيقات وقضايا في الأشهر الماضية.

وفي حزيران/ يونيو الماضي، أعلنت وزارة الدفاع الأميركية أن المصرف سيدفع للسلطات في الولايات المتحدة وفرنسا 1.34 مليار دولار لتسوية قضية رشوة مسؤولين في ليبيا والتلاعب بمعدل أسعار الفائدة بين مصارف لندن.

كما دفع المصرف غرامة تقدر بنحو مليار دولار في قضية الرشى في ليبيا.

واستقال نائب المدير التنفيذي للمصرف ديدييه فاليه في آذار/ مارس الماضي على خلفية القضية خصوصا حول طريقة التعاطي مع الخلافات.

واستقال أيضا مسؤول العمليات مع صغار الزبائن في تلك الفترة ما أثار قلق المستثمرين وانعكس سلبا على أرباح الربع الأول من العام.

إلا أن أرباح المصرف تحسنت في الربع الثاني بفضل النمو في الخارج.

المصدر: أ ف ب

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟