جانب من مبتى وزارة الخارجية الأميركية- أرشيف
جانب من مبتى وزارة الخارجية الأميركية- أرشيف

وقع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو على مستندات تسمح بالتعهد لمصر بمساعدات عسكرية بنحو 1.2 مليار دولار أميركي، وفق ما أفاد به مسؤول بالوزارة الجمعة.

وقال المسؤول لـ "الحرة" إن بومبيو وقع على إعفاء من متطلبات الأمن القومي يسمح بالتعهد للحكومة المصرية بـ 195 مليون دولار إضافية من موازنة العام 2017 الخاصة بالتمويل العسكري الأجنبي.

وصادق وزير الخارجية كذلك على شهادة تسمح بالتعهد لمصر بمليار دولار إضافية من موازنة العام 2018 من البرنامج نفسه.

وأكد المسؤول بوزارة الخارجية أن الولايات المتحدة "تبقى ملتزمة بتعزيز العلاقة الاستراتيجية مع مصر ومستمرة في دعمها في محاربة الإرهاب وتشجيعها على الخطوات نحو نمو اقتصادي شامل والحكم الرشيد".

غير أن المسؤول أوضح أنه لدى الولايات المتحدة "مخاوف حيال أوضاع حقوق الإنسان في مصر". وأضاف أن واشنطن ستستمر في إثارة هذه المخاوف مع المسؤولين المصريين "على أعلى المستويات.

وقال إن "تعزيز التعاون الأمني مع مصر مسألة مهمة للأمن القومي الأميركي"، مشيرا إلى أن بومبيو قرر أن "استمرار هذه الالتزامات والنفقات من التمويل العسكري الأجنبي مسألة مهمة لتقوية التعاون الأمني مع مصر".

وكانت واشنطن قد حجبت هذه المساعدات في 2016 بسبب مخاوف من أوضاع حقوق الإنسان.

وقال وزير الخارجية آنذاك، ريكس تيلرسون، إنه لم يتسن التأكد من أن مصر قد استوفت معايير حقوق الإنسان التي حددها الكونغرس من أجل الحصول على المساعدات الأميركية.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟