طفلة سورية تنظر بحزن إلى مستقبل غامض ينتظر أطفال هذا البلد
طفلة سورية تنظر بحزن إلى مستقبل غامض ينتظر أطفال هذا البلد

نددت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الاثنين باستمرار احتجاز مقاتلي تنظيم داعش ما لا يقل عن 27 رهينة، بينهم 16 طفلا على الأقل، في جنوبي سورية.

وكان داعش اختطف الرهائن خلال هجوم يوم 25 تموز/ يوليو 2018 ضد مواقع مختلفة في محافظة السويداء، الخاضعة لسيطرة الحكومة، حيث قُتل 200 شخص على الأقل.

ويحتجز داعش الرهائن، وبينهم 16 طفلا أعمارهم بين 7 و15 عاما، آملا الاستفادة منهم في مفاوضاته مع الحكومة السورية وروسيا، حسب سكان محليين.

وقالت لما فقيه، نائبة المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش: "نادت عائلات المختطفين طوال شهر بالإفراج عن أحبتها. ينبغي عدم استخدام المدنيين كورقة مساومة، وعلى داعش إطلاق سراح جميع الرهائن فورا".

وينتمي غالبية السكان في المنطقة إلى المذهب الدرزي، وهي أقلية دينية في سورية، والعديد منهم أعضاء في "قوات الدفاع الوطني"، الموالية للحكومة السورية.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟