جانب من مقطع فيديو تداوله ناشطون يظهر نهرا ملوثا في البصرة
جانب من مقطع فيديو تداوله ناشطون يظهر نهرا ملوثا في البصرة

قالت مفوضية حقوق الإنسان في العراق الأحد إنها وثقت ارتفاعا في حالات الإصابة بالإسهال والأمراض الجلدية والسرطانية في محافظة البصرة نتيجة تلوث مياه الشرب.

ودعت المفوضية في بيان المواطنين إلى "تقديم الشكاوى ضد الوزارات التي تسببت بانتهاكات التلوث البيئي والصحي في البصرة".

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صورا ومقاطع فيديو تظهر تحول عدد من الأنهار في البصرة إلى مكبات للنفايات، فيما تحولت مياه بعض منها إلى اللون الوردي.

​​

​​وذكرت وسائل إعلام محلية وناشطون أن مستشفيات المدينة الغنية بالنفط اكتظت بالمصابين بحالات التسمم نتيجة تلوث المياه.

​​

​​وتشهد المدينة منذ نحو شهر تظاهرات تطالب بتوفير الخدمات الأساسية وفرص العمل، أدت إلى مقتل عدد من المحتجين.

وبادر عدد من الناشطين في محافظة الأنبار غرب العراق في إطلاق حملة لجمع الأموال لشراء مليون عبوة مياه معدنية وارسالها إلى أهالي البصرة.

​​

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟