الشرطة التركية تعتقل متظاهرين في اسطنبول
الشرطة التركية تعتقل متظاهرين في اسطنبول

فرقت الشرطة التركية السبت تظاهرة أسبوعية تقيمها أمهات تركيات في اسطنبول للمطالبة بكشف مصير أبنائهن المفقودين منذ ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي، واعتقلت نحو خمسين مشاركا.

وأقامت الوالدات اللواتي يطلق عليهن تسمية "أمهات السبت" تجمعهن الأسبوعي الذي بدأ منذ عام 1995، للمطالبة بكشف مصير مفقودين تفيد تقارير بأنهم خطفوا على يد أجهزة تابعة للدولة في إحدى أكثر الحقب اضطرابا في تاريخ تركيا الحديث.

واستخدمت الشرطة خراطيم المياه وأطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق التظاهرة التي يشارك فيها كذلك نشطاء مناصرون لقضيتهن.

وأفادت تقارير إعلامية تركية باعتقال 47 شخصا على الأقل كما أظهرت لقطات إمساك عناصر الشرطة بمتظاهرات وسوقهن إلى داخل حافلات صغيرة.

وأعلن محام تركي فيما بعد إطلاق سراح جميع الموقوفين بعد إدلائهم بإفاداتهم للشرطة.

ووصفت مديرة منظمة "هيومن رايتس ووتش" في تركيا إيما سنكلير ويب التوقيفات بأنها "معاملة مخزية ووحشية لعائلات تطالب بالعدالة في جرائم ارتكبتها الدولة".

وجاء قمع الشرطة للتظاهرة بعد إعلان السلطات منع التحرك الذي تشهده المحافظة أسبوعيا.

وتطالب "أمهات السبت" بفتح كامل أرشيف الدولة لكشف مصير أبنائهن ومحاكمة المرتكبين وإبطال مرور الزمن على انتهاكات ارتكبتها قوات الأمن.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟