عيد أضحى مبارك
عيد أضحى مبارك

في مثل هذه الأيام، تتجه أنظار المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها نحو مكة والمدينة، حيث يؤدي أكثر من مليوني شخص مناسك الحج، التي يتوجها عيد الأضحى في العاشر من ذي الحجة، غداة الوقوف بعرفة، أهم شعائر الحج.

لكن احتفال المسلمين بالعيد لا يقتصر على طقوس العبادة فحسب.

وإنما يشمل العديد من التقاليد المحببة مثل تهيئة المنازل وتزيينها، وصناعة الحلويات أو شرائها لاستقبال الأقارب والضيوف وتجهيز أضحية العيد.

ورغم قسوة الظروف في عديد من الدول، يتزايد الإقبال على الأسواق والمحال لشراء ملابس الأطفال و"ضيافة العيد" والزينة وغيرها.

نستعرض بالصور بعضا من فعاليات الاستعداد للعيد في عدد من البلدان العربية والإسلامية.

بائع متجول في اليمن يعرض قلادات الياسمين التي تستخدم في تزيين المنازل أيام العيد

​​

عراقيون يتسوقون في البصرة قبيل انطلاق العيد

​​

حجاج في مكة يستعدون لأداء مناسك الحج

​​

متسوقون قبل العيد في سوق البزورية الشعبي بدمشق

​​

تجار المواشي يتجمعون في سوق أشمون بالمنوفية-مصر

​​

طفل فلسطيني يمتطي خروفا في أحد أسواق الخليل بالضفة الغربية

​​

تزيين الشوارع في مصر إيذانا بحلول العيد

​​​​

رفع المواشي مع الأعلام الباكستانية استعدادا لمهرجان الأضحية السنوي

​​

تجهيز ونصب الألعاب قبل أيام من العيد - العراق

​​

 

زبائن يفحصون إحدى الأضاحي قبل شرائها-غزة

​​

​​

تهيئة أسواق الأضحاحي استعداد للعيد في تركيا

​​

تعليم الحج للأطفال في ماليزيا

​​

تزيين الأضاحي في باكستان

 

 

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟