إس آند بي للتصنيف الائتماني
إس آند بي للتصنيف الائتماني

خفضت وكالة "ستاندرد أند بورز" الجمعة التصنيف الائتماني لتركيا إلى "بي+"، في قرار هو الثاني من نوعه في غضون أربعة أشهر.

وقالت الوكالة إنها اتخذت قرارها هذا بسبب تدهور قيمة الليرة التركية خلال الأسبوعين الأخيرين واقتصاد البلاد التضخمي ومستويات الدين المرتفعة.

وأضافت في بيان "من وجهة نظرنا، إن الضعف الكبير لليرة له آثار مالية سلبية ... نحن الآن نتوقع أن ينكمش الاقتصاد في 2019".

وأوضح البيان أن "تخفيض التصنيف يعكس توقعاتنا بأن التقلبات الشديدة لليرة التركية وما نتج عنها من تعديل حاد في ميزان المدفوعات سيؤدي إلى تقويض الاقتصاد التركي".

وتابع "نتوقع حدوث انكماش في العام المقبل. التضخم سيبلغ ذروته عند 22 في المئة خلال الأشهر الأربعة المقبلة، قبل أن ينخفض إلى أقل من 20 في المئة بحلول منتصف عام 2019".

يأتي ذلك فيما تعاني تركيا من أزمة اقتصادية جدية على خلفية احتجازها القس الأميركي أندرو برانسون الذي يحاكم بتهم "الإرهاب" و"التجسس" الأمر الذي أثار أزمة حادة في العلاقات الأميركية - التركية.

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على مسؤولين أتراك كما ضاعفت الرسوم الجمركية على واردات تركية.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟