ليس مكاندونالدز ولا ستاربكس.

إنه صب واي.

لديه  43912 فرعا في العالم، مقارنة بـ  37241  لماكدونالدز، و27339 لستاربكس، حسب شركة أبحاث سوق صناعة المواد الغذائية "تكنوميك".

مع ذلك فإن هذا الرقم يكذب الحقيقة الاقتصادية.

 ففي حين أن ماكدونالدز وستاربكس طورتا مبيعاتهما كل عام على مدى السنوات الخمس الماضية، تراجعت مبيعات صب واي منذ عام 2014، وانخفضت نسبة الإقبال عليه 7.6 في المئة على مدى الـ 12 شهرا الماضية.

ما دفع الشركة إلى إغلاق أكثر من 350 محلا في عام 2016،  وأكثر من 800 عام 2017، و 500 أخرى في عام 2018. 

ويعزو محللون اقتصاديون سبب تراجع مبيعات صب واي إلى ما يسمونه عدم الابتكار في تصميماته ومنتجاته.

سوزان غريكو الرئيسة التنفيذية لـصب واي تقاعدت مؤخرا، علما بأنها الشقيقة الصغرى لمؤسس الشركة فريد ديلوكا.

وبينما تبحث الشركة عن أول رئيس تنفيذي لها غير عضو في عائلة ديلوكا، منذ تأسيسها في عام 1965، يتساءل كثيرون عما إذا كان هذا التغيير سينجح في وقف التراجع الذي تشهده سلسلة المطاعم الأوسع انتشارا في العالم.

 

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟