الجنديان مع أفراد عائلتهما لدى عودتهما إلى اليونان
الجنديان مع أفراد عائلتهما لدى عودتهما إلى اليونان

وصل جنديان يونانيان، أفرج عنهما من سجن تركي بعد أكثر من خمسة أشهر من الاعتقال، ليل الثلاثاء الأربعاء إلى مطار مدينة سالونيكي بشمال اليونان.

وكانت السلطات التركية اعتقلت الجنديين مطلع آذار/مارس الماضي قرب الحدود اليونانية التركية، واتهمتها بدخول "منطقة محظورة"، لكن الجنديين قالا إنهما ضلا طريقهما عن طريق الخطأ بسبب "الضباب خلال قيامهما بدورية على الحدود".

واحتجت أثينا مرارا لدى أنقرة على سجنهما. وناقش المسألة مع الرئيس التركي رجب طيب ردوغان، رئيسا المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر، والمجلس الأوروبي دونالد توسك، خلال قمة عقدت أخيرا في بلغاريا.

وبعد إعلان محكمة في مدينة إدرنة التركية قرار الإفراج عنهما بعد ظهر الثلاثاء، توجه مساعد وزير الخارجية اليوناني جورج كاتروغالوس ونائب رئيس الأركان كونستانتينوس فلوروس إلى المدينة على متن طائرة رسمية لنقلهما إلى اليونان.

ولدى وصولهما مطار مدينة سالونيكي، خرج الجنديان من الطائرة بالزي العسكري واستقبلهما وزير الدفاع اليوناني بانوس كامينوس، ورئيس الأركان ألكيفياديس ستيفانيس، وفرقة من حرس الشرف، وعائلتهما.

وأعرب كامينوس عن أمله في أن يشكل الإفراج عنهما فصلا جديدا في العلاقات اليونانية التركية. وأضاف "نستطيع العيش سويا لما فيه مصلحة شعبينا ومن خلال احترام القانون الدولي".

وقال رئيس الوزراء اليوناني أليكسيس تسيبراس إن هذه الخطوة "قرار قضائي سيساهم في ترسيخ الصداقة وحسن الجوار والاستقرار في المنطقة".

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟