غلاف رواية عبد اللطيف الأرمني
غلاف رواية عبد اللطيف الأرمني

بعد ثلاثة أشهر من منع رواية "عبد اللطيف الأرمني والتفاحات الثلاث"، رفعت الرقابة الكويتية الحظر عن الرواية، حسب ما كشف مؤلفها الكويتي أحمد الصراف، مشيرا إلى أن معركته ضد الرقابة ما زالت مستمرة.

منع الرواية أثار جدلا واسعا حول حرية التعبير في الكويت، ما دفع النائب أحمد الفضل إلى مطالبة وزارة الإعلام بإجازة الكتاب واجتثاث ما أسماه "الأدمغة الخاوية".

​​ويقول الكاتب أحمد الصراف إن الرواية التي طبعت في بيروت، خالية من الممنوعات المرعبة مثل الجنس والدين، والسياسة.

وأضاف الصراف "تقدمت بها للجنة رقابة المطبوعات التابعة لوزارة الإعلام للموافقة عليها ولم يصلني رد بالموافقة أو المنع، ولكن قيل لي إن السبب في الحظر هو صورة الغلاف (الذي يحتوي على صليب)، وإنه يسيئ لمشاعر المسلمين فضلا عن كلمات تسيء لبعض الشعوب".

الرواية تسرد قصة مهاجر أرمني غادر قريته في تركيا وذهب إلى حلب، حيث تزوج وأنجب ولدا.

يكبر الولد ويقع في حب فتاة حلبية مسلمة ويتزوجها، وبسبب صعوبة وضعه الاجتماعي والأسري يقرر ترك مسقط رأسه والرحيل مع عائلته الصغيرة لبغداد، ثم إلى الكويت.

تحرك النائب أحمد الفضل، إلى جانب الجدل الذي دار في مواقع التواصل الاجتماعي "أثر إيجابيا"، ما دفع وزارة الإعلام إلى إجازة الرواية، حسب ما يقول الصراف.

ويضيف الكاتب الكويتي " قصة الرواية انتهت لكن العملية ما انتهت كرقابة، سألاحقها ككاتب وسأرجع لانتقادها دوما ... هناك مئات من الكتاب المظلومين ينتظرون الإفراج عن كتبهم".

ويطالب الصراف بوجود قواعد لمراجعة الكتب والروايات بعيدا عن القرارات العشوائية.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟