مقاتلون من طالبان- أرشيف
مقاتلون من طالبان- أرشيف

قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأفغانية إن حركة طالبان اقتحمت قاعدة عسكرية في شمالي البلاد، ما أسفر عن مقتل 17 جنديا وإصابة 19 آخرين على الأقل.

وأضاف غفور أحمد جواد أن المتمردين سيطروا على القاعدة مساء الاثنين بولاية فارياب، الواقعة بمنطقة غورماش، بعد أن حاصروها ثلاثة أيام.

وذكر محمد طاهر رحماني، رئيس مجلس ولاية فارياب، أن 43 جنديا إما قتلوا أو أصيبوا في الهجوم.

وأفاد بأن طالبان نجحت في السيطرة على القاعدة، المعروفة باسم "كامب شينايا"، والتي يتمركز بها قرابة 140 جنديا أفغانيا، إذ سقطت القاعدة العسكرية بعد أن قاوم الجنود الهجوم الذي استمر ثلاثة أيام، ولم تصلهم أي تعزيزات ونفدت ذخيرتهم وطعامهم وشرابهم، إذ "كانوا منهمكين بغزنة".

وأعلن المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد مسؤولية الحركة عن هجوم فارياب، وأشار إلى أن 57 جنديا استسلموا لطالبان بينما أسر 17 آخرين في المعركة.

وأضاف "صادرنا أيضا 8 عربات (همفي) عسكرية".

وتأتي سيطرة طالبان على القاعدة في فرياب بعد أيام من هجوم عنيف على مدينة غزنة في جنوب شرق البلاد، على مسافة نحو ساعتين من العاصمة كابول.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟