آثار الحريق الذي وقع في منتجع ماتي قرب أثينا
آثار الحريق الذي وقع في منتجع ماتي قرب أثينا

ارتفعت حصيلة ضحايا الحرائق التي اندلعت في 23 تموز/يوليو الماضي في منتجع ماتي قرب العاصمة اليونانية أثينا، إلى 94 قتيلا، بعد وفاة امرأة متأثرة بجراحها، حسبما أعلنت وزارة الصحة اليونانية السبت.

واوضحت الوزارة أن المرأة التي تبلغ من العمر 57 عاما هي الشخص الحادي عشر الذي يلقى حتفه متأثرا بجراحه جراء الحريق.

وأضافت أن 31 من ضحايا الحريق لا يزالون في المستشفى، بينهم ثمانية في العناية المركزة.

ولقيت الغالبية العظمى من الضحايا حتفها في الحريق نفسه، رغم أن آخرين ماتوا غرقا في البحر أثناء فرارهم من النيران.

وتظهر قاعدة البيانات التي يحتفظ بها مركز أبحاث وبائيات الكوارث في بروكسل أن هذا الحريق هو الأكثر فتكا في أوروبا منذ عام 1900.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟