مقاتلون سوريون من المعارضة خلال قصف يستهدف قوات النظام في محافظة درعا
مقاتلون سوريون من المعارضة خلال قصف يستهدف قوات النظام في محافظة درعا

اندلعت اشتباكات عنيفة بين مسلحي تنظيم داعش ومقاتلي قوات سورية الديمقراطية على محاور في منطقة البير الأزرق التابع لحقل التنك النفطي في محافظة دير الزور شرقي سورية، وذلك وفقا لما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان.

هذه المواجهات دفعت بطائرات التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن إلى قصف المنطقة، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

من جهة ثانية، استقدم التحالف الدولي قوات ومعدات عسكرية ونقلها إلى مواقعه شرقي نهر الفرات بالقرب من محيط جيب يسيطر عليها تنظيم داعش وذلك في إطار معارك تهدف إلى إنهاء وجود التنظيم هناك.

وفي الشمال السوري أيضا، أعلن مجلس سورية الديمقراطية، الذراع السياسية لقوات سورية الديموقراطية، أنه يدرس إنشاء منصّة تمثّل سكان المناطق الخاضعة لهذه القوات في شمال سورية، استعدادا لمفاوضات محتملة مع النظام السوري.

قصف في ريف حماة

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن القوات النظامية استهدفت بـ90 قذيفة مناطق في بلدتي اللطامنة و تل الصخر بريف حماة الشمالي ما تسبب بأضرار مادية. وأضاف المرصد أن أكثر من 400 قذيفة استهدفت خلال الأيام الماضية القطاع الشمالي من ريف حماة بالإضافة إلى عمليات قصف صاروخي ومدفعي طالت مناطق متعددة في هذا الريف منها كفرزيتا وحصرايا والزكاة والجنابرة .

جنوبا، قال الجيش السوري إنه سيطر مع حلفائه على تلة استراتيجية تشرف على هضبة الجولان، في حملته للسيطرة على جنوب غربي البلاد، وذلك وفق التلفزيون السوري ومصادر في المعارضة.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟