أميركيون يتسوقون في أحد أشهر المحلات التجارية في كاليفورنيا
أميركيون يتسوقون في أحد أشهر المحلات التجارية في كاليفورنيا

زاد نمو الوظائف في الولايات المتحدة بأكثر من المتوقع خلال حزيران/يونيو حيث اتجهت شركات الصناعات التحويلية إلى توظيف المزيد، لكن استقرار الأجور يشير إلى ضغوط تضخمية متواضعة من المفترض أن تبقي مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) على مسار زيادة أسعار الفائدة تدريجيا.

وقالت وزارة العمل الجمعة إن عدد الوظائف في القطاعات غير الزراعية زاد 213 ألف وظيفة الشهر الماضي. وجرت مراجعة بيانات نيسان/أبريل وأيار/مايو لتظهر رقما يزيد بمقدار 37 ألف وظيفة عن القراءة المعلنة في السابق.

وارتفع معدل البطالة في حزيران/يونيو إلى أربعة بالمئة من أدنى مستوى في 18 عاما البالغ 3.8 بالمئة، حيث انضم المزيد من الناس إلى سوق العمل في إشارة إلى الثقة في سوق العمل.

وزاد متوسط أجر الساعة خمسة سنتات، أو ما يعادل 0.2 بالمئة، في حزيران/يونيو بعد أن ارتفع 0.3 بالمئة في أيار/مايو. وجعل هذا الزيادة السنوية في متوسط أجر الساعة عند 2.7 بالمئة.

ومن المفترض أن تهدئ الزيادة المتواضعة في الأجور المخاوف من زيادة كبيرة في الضغوط التضخمية.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟