الطالبان السعوديان اللذان حاولا إنقاذ أطفال يغرقون
الطالبان السعوديان اللذان حاولا إنقاذ أطفال يغرقون

أعربت وزارة الخارجية الأميركية عن تعازيها القلبية لعائلات وأصدقاء الطالبين السعوديين ذيب اليامي وجاسر الراكة بعد حادث وفاتهما المأساوي في ولاية ماساتشوستس حيث غرقا بينما كانا يحاولان بشجاعة إنقاذ أطفال من الغرق.

وأشادت الخارجية في بيان أصدرته الخميس بالعمل البطولي الذي أقدم عليه الشابان وقالت إنه يمثل مساهمة الطلاب الأجانب الدارسين في الولايات المتحدة في إغناء مجتمعاتهم المحلية.

وأضافت الخارجية في بيانها أن ذيب والراكة من بين نحو 52 ألف طالب سعودي يدرسون في الولايات المتحدة وقد جلبوا معهم فهما دوليا أكبر وتنوعا في وجهات النظر إلى المقرات الجامعية والمجتمعات الأميركية، وللمملكة السعودية حينما يعودون إليها.

اقرأ أيضا: نهاية حزينة لسعوديين في أميركا حاولا إنقاذ طفلين من الغرق

وكانت السلطات في ولاية ماساتشوستس الأميركية أعلنت أن مبتعثين سعوديين لقيا مصرعهما غرقا قبل أيام عندما قفزا في نهر من أجل إنقاذ طفلين كانا على وشك الغرق.

وقالت السلطات الثلاثاء إن الشابين هما ذيب اليامي (27 عاما) وجاسر الراكة (25 عاما)، وأشارت إلى أنهما كانا ملتحقين بجامعتين محليتين.

وأوضحت أن الراكة كان طالبا في جامعة وسترن نيو إنغلند حيث درس الهندسة المدنية منذ العام الماضي، في حين كان اليامي في عامه الجامعي الثالث بجامعة هاتفورد حيث كان يتابع ذات التخصص.

 

 

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟