سعودية تعمل في شركة لخدمات توصيل الركاب
سعودية تعمل في شركة لخدمات توصيل الركاب

ينتظر سوق العمل السعودي تغييرات كبيرة مع رفع الحظر الذي كان مفروضا على قيادة المرأة للسيارة في المملكة، حسب دراسة أجراها موقع "غولف تالنت".

وتشير الدراسة إلى أن غالبية النساء السعوديات يرغبن بالقيادة (82 في المئة)، ما قد يزيد من عدد النساء اللواتي يحصلن على مناصب وظيفية عليا كانت حكرا على الرجال.

وكان التنقل للمرأة السعودية العاملة يعتمد على وجود سائق خاص أو استخدام خدمات "أوبر" و"كريم" بنسبة 91 في المئة، فيما سيقوم 28 في المئة من النساء العاملات بالقيادة فورا و54 في المئة سيقدن بعد بضعة أشهر.

وتتوقع الدراسة أن يتيح السماح للمرأة السعودية بالقيادة، دعمهن لتحقيق التقدم من خلال الحصول على وظائف أعلى أجرا، تقع في مناطق تبعد عن أماكن إقامتهن، فيما سيتسنى للنساء العاطلات عن العمل العثور على فرص عمل جديدة.

ويمثل التقدم المهني عاملا رئيسا في مجال تمكين المرأة، وهو أحد أهداف رؤية السعودية 2030، إذ تهدف الرؤية إلى رفع نسبة مشاركة المرأة من 22 في المئة إلى 30 في المئة.

وبحلول عام 2020، من المتوقع أن يبلغ عدد السعوديات القادرات على قيادة سيارة  نحو ثلاثة ملايين، حسب أبحاث سوقية أجرتها شركة "برايس ووتر هاوس كوبرز".

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟