الصادق المهدي
الصادق المهدي

قال حزب الأمة السوداني المعارض الأحد إن سلطات مطار القاهرة الدولي منعت زعيم الحزب الصادق المهدي من دخول الأراضي المصرية بعد عودته من ألمانيا، حيث شارك في اجتماعات لمعارضين سودانيين.

وأوضح الحزب أن المهدي كان يشارك في اجتماعات تحالف "نداء السودان" التي عقدت هناك في 29 حزيران/يونيو، وطلب منه مغادرة القاهرة "على أي طائرة يختارها".

ولاحقا، أكد الحزب أن المهدي غادر إلى لندن برفقة ابنته وسكرتيره الخاص.

ويقيم المهدي في مصر منذ أكثر من عامين. وإلى جانب رئاسته لحزب الأمة، أكبر الأحزاب السودانية المعارضة، يترأس المهدي تحالف "نداء السودان" الذي يضم حزبه وحركات معارضة تقاتل الخرطوم في إقليم دارفور وولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق.

والمهدي كان رئيس وزراء السودان قبل انقلاب الرئيس الحالي عمر البشير على الحكومة المنتخبة في 1989.

وتتبادل السلطات السودانية والمصرية الاتهامات بإيواء معارضين.

وأوضح حزب الأمة في بيانه أن "السلطات المصرية طلبت من المهدي عدم المشاركة في اجتماعات نداء السودان ولكنه رفض وأصر على السفر".

ولم يصدر عن السلطات المصرية حتى الآن بيان حول الأمر.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟