أحد أفراد الشرطة الأفغانية في موقع العملية الانتحارية التي نفذتها طالبان
عناصر من الشرطة الأفغانية، أرشيف

قتل 17 جنديا أفغانيا على الأقل عندما اقتحم مسلحون من حركة طالبان قاعدة عسكرية في غرب أفغانستان قبل ساعات على إعلان الحركة وقفا مؤقتا لإطلاق النار، بحسب مسؤولين.

وتبنت طالبان الهجوم الذي وقع ليل الجمعة.

وقال المتحدث باسم حاكم ولاية هيرات جيلاني فرهد إن 17 من عناصر قوات الأمن الأفغانية على الأقل قتلوا وأصيب آخر بجروح.

وأكد فرهد وقوع إصابات في صفوف طالبان في الكمين في منطقة زاول دون أن يتمكن من إعطاء حصيلة محددة.

وجاء الهجوم قبل ساعات على إعلان طالبان وقفا غير مسبوق لإطلاق النار مع قوات الأمن الافغانية لثلاثة أيام خلال عطلة عيد الفطر.

وتأتي تلك الخطوة غير المتوقعة بعد يومين على إعلان الحكومة المفاجئ وقفا أحاديا لمدة أسبوع لعملياتها ضد طالبان بدءا من 12 حزيران/يونيو.

تحديث 10:52 ت.غ

أعلنت حركة طالبان الأفغانية وقفا مفاجئا لإطلاق النار لمدة ثلاثة أيام خلال عيد الفطر نهاية الأسبوع الجاري، وذلك غداة إعلان مماثل من قبل الحكومة.

وهذا الإعلان هو الأول من نوعه منذ 17 عاما.

وقالت الحركة إن وقف إطلاق النار لن يشمل القوت الأجنبية.

وكان الرئيس الأفغاني أشرف عبد الغني قد أعلن وقفا غير مشروط لإطلاق النار مع طالبان يوم الخميس وحتى 20 حزيران/يونيو لكنه استثنى جماعات متشددة أخرى مثل تنظيم الدولة الإسلامية.

وأعلن الرئيس دونالد ترامب في آب/ أغسطس عن نهج عسكري أكثر صرامة في أفغانستان يتضمن تصعيدا في الضربات الجوية، لإرغام طالبان على التفاوض.

اقرأ أيضا: واشنطن: سنكثف القتال ضد داعش في أفغانستان

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟